المقالات

الشيخ الخضير لـ« الرياض»: عودنا الملك عبدالعزيز على التلاحم والتواصل فسار من بعده أبناؤه وأحفاده

  • Posted By: admin
  • View: 53

يعشق التعليم ويبذل العطاء في سبيل رقيه.. بل ويحب أن يكون شباب هذا البلد يتقد حماسة وتعلماً.. يحب الخير ويرجو ما عند الله.. مبادرا للمشاريع الخيرية.. صاحب نظرة ثاقبة.. له إسهامات خيرية عديدة في بلادنا الغالية.. إنه باختصار الشيخ الفاضل / محمد بن إبراهيم الخضير رجل الأعمال المعروف.. تحدثنا معه في جلسة قصيرة عن زيارة صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة القصيم للبدائع وافتتاح المركز الثقافي التعليمي بالمحافظة والذي شيد على حسابه الخاص، كما تحدث لنا عن بعض أعماله الخيرية فكان لنا هذا الحوار القصير:

٭ ما هو شعوركم وسمو نائب أمير منطقة القصيم يفتتح هذا المركز؟

  • نحن في بلاد الحرمين الشريفين تعودنا منذ عهد مؤسس هذه البلاد الغالية الملك عبدالعزيز يرحمه الله في التلاحم والتواصل بين شعب هذه البلاد الطيبة وبين القيادة الرشيدة، لذلك عودنا أميرنا المحبوب فيصل بن بندر ونائبه الخلوق فيصل بن مشعل على دعمهم اللامحدود للأعمال الخيرية والتنموية في المنطقة وهذا الدعم نابع من حرصهما على تطور المنطقة وعلى أن تعم الفائدة أهالي القصيم بشكل خاص.. فانتهز هذه الفرصة لأعبر لصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز عن سعادتي لتشريفه حفل افتتاح المركز الثقافي بالبدائع.

٭ هل تحدثنا عن المركز الثقافي بالبدائع؟

  • المركز الثقافي بالبدائع هو مركز يعنى بالتعليم وبما يخدم المحافظة من ندوات ومحاضرات ودورات وغيرها من المنافع التي تأتي على المحافظة بالنفع، كما أن هذا المركز لا يقتصر على الرجال فقط بل يمكن للنساء الاستفادة منه خاصة انه شيد بخصوصية كاملة بحيث يمكن أن تقام فيه الدورات والأنشطة النسائية بشكل منعزل، كما أننا بصدد زيادة مرافق المركز بما يخدم أخواتنا وبناتنا في ترفيه أطفالهم عند انشغالهن بالندوات أو المحاضرات أو الدورات لتتحقق الفائدة لهن.

٭ المتابع لكم يجد اهتماما كبيرا للتعليم وذلك في العديد من مشاريعكم الخيرية ما هو السبب في ذلك؟

  • منذ صغري وأنا أحب العلم وأحب التعلم وقد كنت شغوفا بالعلم لذلك راودتني فكرة التعليم منذ وقت مبكر فحققت الهدف ولله الحمد من خلال المدارس النموذجية والتي بدأت صغيرة حتى أصبحت الآن ولله الحمد تحقق أهدافها التي من اجلها وضعت، والعلم مهم جدا في حياتنا فنحن نسعى للعلم من اجل تأمين مستقبلنا، فما نقدمه من مشاريع خيرية للتعليم نهدف من خلاله إلى دعم شبابنا وبناتنا للاستفادة من هذه المشاريع حتى يكونوا نواة مفيدة في وطننا الغالي الذي قدم لنا كل معطيات النجاح وقدم لنا الغالي والنفيس فكان حقا علينا أن نسهم ونرد الجميل فالوطن يستحق منا البذل والتضحية وشبابنا وبناتنا يستحقون أن نوفر لهم الجو والمكان المناسب ليحظى الوطن الغالي برجال ونساء يحفظون أمنه ويقدمون علمهم للأجيال القادمة.

٭ هل هناك دعم أخر للشباب ضمن مشاريعكم الخيرية؟

  • فالحقيقة شبابنا يقدمون إبداعات كثيرة ومفيدة ولقد شاهدنا الكثير من الاختراعات التي أكسبت المملكة نجاحات واسعة، وهذا بلا شك صنعته عقول وأيدي شباب هذا الوطن لذلك كان لنا إسهامات خيرية في التعليم الفني والتدريب، واجدها فرصة كبيرة أن أشيد بشبابنا وأطالبهم بالاستفادة من معاهد التدريب الفني حتى نقدم للوطن رجالا يمكن الاستفادة منهم في كثير من الصناعات الهامة لنثبت أن الشباب لدينا قادرون بإذن الله على المشاركة في نهضة بلادنا الصناعية والى مراكز عالية. (للمزيد)

Leave your comment

Please enter your name.
Please enter comment.